علاج الأنسجة الداعمة للأسنان في لانكستر وإفراتا

العناية الطارئة لما تبقى من مشاكل فمك

عندما تفكر في صحة فمك، عادةً ما تفكر في أسنانك، أليس كذلك؟ هذا أمر طبيعي. تتلألأ أسنانك كالنجوم عندما تبتسم، لكن تثبيتها في مكانها وحماية صحتك هو الأساس الداعم من – اللثة، والجذور، والعظام، والأربطة! ولا تقل هذه الأعضاء أهميةً عن ابتسامتك وصحتك العامة مثل إظهار أسنانك. في الواقع، بدون لثة صحية وتركيبات فموية أخرى، قد لا تتمكن من الابتسام على الإطلاق! هذا هو السبب في أن Smilebuilderz فخورة جدًّا بتقديم عناية متقدمة للثة في عياداتنا في منطقة لانكستر من طرف اثنَين من اختصاصيِّي دوام الأسنان الرائدين، Dr. Moe & Dr. John Nikas، فكلاهما يعالج أمراض الأنسجة الداعمة للأسنان، بالإضافة إلى نحت اللثة التجميلي وتقييم وزراعة غرسات الأسنان.

ما هو علاج الأنسجة الداعمة للأسنان؟

إن علاج الأنسجة الداعمة للأسنان هو تخصص يتطلب تدريبًا متقدمًا في علاج الهياكل الداعمة للأسنان – اللثى (اللثة)، والفكَّين، والجذور، وما يسمى بأربطة اللثة. يمكن أن تتضمن العناية بالأنسجة الداعمة للأسنان من smilebuilderz إجراءات جراحية وغير جراحية لحماية هذه الهياكل وإعادة بنائها وعلاجها. إن أطباء علاج الأنسجة الداعمة للأسنان لدينا خبراء في استبدال الأسنان المفقودة بزراعة الأسنان.

لماذا تعتبر العناية بالأنسجة الداعمة للأسنان مهمة جدًّا؟

تعتبر الهياكل الداعمة لأسنانك مهمة للغاية – وليس هناك ما هو أكثر أهميةً من لثتك. في الواقع، يُعَدّ الحفاظ على صحة اللثة من خلال علاج عدوى اللثة واستبدال الأسنان المناسبة، مثل زراعة الأسنان، أمرًا ضروريًّا للحفاظ على صحة بقية الجسم أيضًا. تدعم عقود من الدراسة حاليًّا ما يعرفه أطباء الأسنان وأطباء علاج الأنسجة الداعمة للأسنان منذ البداية – عندما تمرض لثتك، يمكن أن يمرض باقي جسد أيضًا.

إن اللثة جزء من نظام يسمى الأغشية المخاطية. عندما تكون هذه الأغشية صحية، فإنها تحميك من البكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى. ولكن عندما تصاب هذه الأغشية بنفسها، كما هو الحال في أمراض اللثة، فإنها تصبح بوابات مباشرة لدخول هذه العدوى إلى بقية الجسم. يمكن أن يؤدي هذا التلوث إلى أمراض ومشاكل مثل:

  • النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، ومشاكل القلب والأوعية الدموية الأخرى
  • أنواع معينة من السرطانات
  • صعوبة علاج مرض السكري
  • الالتهاب
  • ضعف جهاز المناعة
  • مشاكل استبدال المفاصل
  • مضاعفات الحمل وانخفاض وزن الرضع عند الولادة
  • مرض ألزهايمر
  • هشاشة العظام
  • أمراض الجهاز التنفسي
  • و أكثر…

خُلِقَت أسنانك لتدوم مدى الحياة، لكنها في بعض الأحيان لا تدوم! استبدال الأسنان المفقودة مهم لصحتك العامة. ليس لأنك تفقد القدرة على المضغ عند فقد السن فحسب، إلا أنه يمكن أن تسبب الأسنان التي لم تُستبدَل مشاكل أخرى لاحقة. هناك العديد من الخيارات للاختيار، من بينها عند النظر إلى استبدال سن واحدة أو عدة أسنان. أفضل خيار ممكن لصحة فمك وصحتك العامة هو استبدال السن بزراعة الأسنان؛ لأن الزراعة هي أفضل وسيلة لاستعادة الأسنان الطبيعية.

هل مضى بعض الوقت على الفحص والتنظيف؟
نحن هنا لنجعلك تبتسم، وتضحك، وتأكل.